التجديد الطلابي: المسؤولية التقصيرية واضحة في حريق الحي الجامعي بوجدة ويجب فتح تحقيق نزيه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ما يزال الحريق الذي شب بالحي الجامعي، وخلف مصرع طالبين وإصابة 24 آخرين بكسور وحروق متفاوتة الخطورة، يجر انتقادات وموجة استياء حول ظروف سكن الطلبة بالأحياء الجامعية.

ودعا رئيس منظمة التجديد الطلابي، مصطفى العلوي، السلطات المعنية إلى فتح تحقيق نزيه على إثر ارتفاع حصيلة ضحايا حريق الحي الجامعي بوجدة.

وأكد العلوي، أن ملامح المسؤولية التقصيرية في حادث جامعة وجدة، والذي أدى لوفاة طالبين جامعيين، واضحة جدا، مشيرا إلى أن الحادث الذي تسبب فيه تماس كهربائي، وأدى إلى اشعال النيران، منع الطلبة من منفذ للخروج الذي كان بدوره  مغلقا بالأقفال، حيث كانت الأفرشة المفترض وضعها في الغرف أو المخازن موضوعة في الممرات.

وأضاف رئيس منظمة التجديد الطلابي، أن جميع طوابق العمارة السكنية الجامعية لم تكن تتوفر على مطفأة الحرائق، محملا مدير الحي الجامعي والإدارة مسؤولية ما وقع، معتبرا أن المسؤولين تعاملوا مع “الطلبة وكأنهم في درجة دنيا في سلم المواطنة”.

وجدد مصطفى العلوي، مطالبة المنظمة بفتح تحقيق، نزيه وعادل وسريع، حفظا لحق الضحايا ومنعا من تكرار ما وقع، سواء بوجدة أو بغيرها من المواقع الجامعية.

ومن جهته، أعلن اتحاد طلبة المغرب، تنظيمه يومه الخميس، يوم حداد وطني بجميع الجامعات المغربية، ترحما على الطلبة الذين أزهقت أرواحهم في الحريق، وتنديدا بما وقع، مسجلا استعداده لاتخاذ خطوات احتجاجية ضد مختلف سياسات التهميش والاستهتار بحياة وكرامة طلاب المغرب.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً