العرب والصين: مستقبل العلاقة مع قوة صاعدة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب العرب والصين: مستقبل العلاقة مع قوة صاعدة، ويضم دراسات منتخبة تناقش العلاقات العربية – الصينية، عرضها مجموعة من الباحثين والأكاديميين في مؤتمر يحمل العنوان نفسه، عقده المركز في الدوحة يومي 21 و22 أيار/ مايو 2016، في سياق سلسلة مؤتمرات “العرب والعالم”.

يتألف هذا الكتاب (584 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) من مقدمة بقلم محرر الكتاب مروان قبلان و16 فصلًا، فصّلت في 4 أقسام.

في القسم الأول، “البعدان التاريخي والثقافي: من القرن السابع إلى القرن العشرين”، ثلاثة فصول. يبحث معين صادق في الفصل الأول، “العلاقات العربية – الصينية والتجارة البحرية من القرن السابع إلى القرن العاشر الميلادي”، الجوانب السياسية والتجارية والعسكرية والثقافية التي ساهمت في تكوّن التبادل بين العرب والصين وتطويره. ويؤكد الباحث أن الآثار المكتشفة والمصادر النصية والخرائط، خلال القرن العاشر الميلادي، تؤكد طبيعة العلاقة التاريخية المتميزة بين العرب والصين التي تعود إلى اهتمام الطرفين بالتبادل التجاري عبر الطرق البرية والبحرية.

أما زكريا صادق الرفاعي، فيقدم في الفصل الثاني، “حركة الإحياء الإسلامي في الصين خلال الفترة 1912 – 1949: دراسة تاريخية”، رصدًا لظاهرة الإحياء الديني لمسلمي الصين، متابعًا ومحللًا أثرها في بلورة تطابق بين القيم الإسلامية والتطورات السياسية والاجتماعية منذ نهاية القرن التاسع عشر، وعلى نطاق المسلمين في الصين، كما ناقش العوامل المؤدية إلى نشاطهم الملحوظ ومشاركتهم في الجمعيات والمنظمات ونشر الصحف، فضلًا عن نشاط حركة ترجمة القرآن الكريم.

ويناقش عبد الحميد شلبي في الفصل الثالث، “موقف الصين من حرب السويس 1956: قراءة في وثائق الخارجية المصرية”، منطلق موقف الصين من حرب السويس في عام 1956، كأزمة تلت اعتراف مصر بالصين في العام نفسه.

“منصة الكتب العالمية” © موهوبون | حقوق النشر والطبع محفوظة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً