أزمة العلم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أزمة العلم:
لماذا صعدت أنماط جديدة لـ”سياسة بلا مرجعية”؟
محمد عبد الله يونس

لا تعد «أزمة المعرفة العلمية» شأناً أكاديمياً تقتصر تداعياته على الباحثين والخبراء، فالتفاعلات السياسية باتت تواجه واقعاً شديد الاضطراب بسبب «الحرب على الحقيقة» انتشار ممارسات التضليل المعلوماتي وصعود التيارات الشعبوية واليمينية المتطرفة وتفكك المؤسسات وتعثر المفاوضات نتيجةً للتطرف الفكري ورفض «حلول الوسط» وتزايد العداء للسياسة والنخب والأحزاب.

لقراءة الموضوع كاملاً يمكن الضغط على هذا الرابط
أزمة العلم

جميع الحقوق محفوظة الأكادية الأوروعربية ©AcademiPress All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة مركز الدراسات و الأبحاث الإنسانية – مدى © All rights reserved madacenter
جميع الحقوق محفوظة “مركز تكامل للدراسات والأبحاث” | © حقوق النشر والطبع محفوظة
جميع الحقوق محفوظة “منصة الكتب العالمية” © موهوبون | حقوق النشر والطبع محفوظة
“المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات”

‫0 تعليق

اترك تعليقاً