دعوة للتعاون

في إطار مشروعها النموذجي الرامي لدعم الفكر و العلوم وتحقيق التنمية بمفهومها العام و الشامل؛  

يتشرف  الأعضاء  في” الأوروعربية للصحافة و السياحة “: برهون حسن بصفته مدير النشر المسؤول  ؛ لهري محمد المدير التنفيذي المنسق الإعلامي ؛  رشيد بنزكور  مدير الإنتاج ؛ الدكتور الحسن متشوق الرئيس المدير العام؛

دعوتكم للانخراط والتعاون و التفضل بتقديم اقتراحاتكم لتشجيع مبادرتنا العلمية الأولى من نوعها التي تتميز بتطوع  الأفاضل  المكرمين خبراء دكاترة و منسقي  ” الشبكة الأوروعربية للصحافة و السياحة”  من أجل  تقديم جميع أشكال الرعاية والدعم العلمي و المعنوي و هو أعظم الدعم و السند الذي نفخر به و نعتمده في إصدار مجلتنا الورقية العلمية  المحكمة دوليا و  التي يطلق عليها إسم :

” الأكاديمية بريس ”    ACADEMI PRESS    www.ACADEMIpress.com

ولقد تم الإعلان القانوني بتأسيسها في الجريدة الرسمية للمملكة المغربية التابعة الأمانة العامة للحكومة تحت عدد 5656 بتاريخ 24/03/2021 ؛  

مرجع ملفها الرسمي  : أ.ص/ش.م./ 03b/AP/p./01.04.2021  ؛ تصدر عن الشركة الأوروعربية و تستضيفها شركة وصلة ديجيتال و شركة النجاح هوست و تطبع بمطبعة الحمامة؛ عامة شاملة ووطنية تصدر بأربع لغات و تصنف ضمن محركات البحث العالمي ؛ 

تضمن كافة الحقوق المرتبطة بالملكية الفكرية لكتابها و لأنها مشروع علمي لا تتوخى الربح المادي فإنها خلاف الجاري  به العمل دوليا  تعفي الكتاب و المراسلين و المنسقين من أداء رسوم وواجبات النشر و الطبع و التوزيع  مقابل استعانتها  بالمساهمات المادية للمنخرطين والراغبين في الإشهار و الدعاية بجميع أنواعها؛ 

وأخيرا واعتبارا لأهميتكم و مكانتكم فإننا سنكون سعداء باستقبال مواضيعكم التي لا يشترط تقييدها بتاريخ أو جنس صحافي أو علمي.

للنشر:  الإيميل   AcademiPress@gmail.com   الواتساب  0661.07.8323

للاستعلام : لهري محمد   0650.181.719  رشيد بنزكور   067.2294.675  متشوف الحسن  0661.261.949

 

 

  الأكاديمية الأوروعربية        AcdemiPress   

            مجلَّة علمية مُحكَّمة تدعم نشر الفكر و الأبحاث العلمية للطلبة والباحثين و الأساتذة من مختلف جنسياتهم و تخصصاتهم على الصعيدين الوطني  والدولي ؛

أُنشئت بهدف جعلها منبر تُساعد الباحثين من مشاركة بحوثهم الأصيلة والمعدة بجودة عالية بتوفير منصة للنشر في مختلف المجالات العلمية والأدبية و الإعلامية والقانونية وغيرها؛

تصدر بصورة منتظمة لإتاحة الفرصة أمام الباحثين والطلبة والأساتذة الجامعيين من مختلف المجالات والتخصصات لمشاركة اسهاماتهم ومشاركاتهم البحثية المنسجمة مع أصول البحث العلمي ذات الاعتراف العالمي وجودة المحتوى وأصالته؛

تتيح للباحثين مشاركة أعمالهم الفردية أو المشتركة، إضافةً الى أعمالهم المنجزة ضمن الندوات والمؤتمرات التي كان لهم مشاركة بها، مع مشاركة كافة مشاريعهم البحثية بما ينسجم مع اشتراطات ومعايير النشر.

الرؤية
نسعى أن تكون من ضمن رواد المجلات العلمية المحكمة والمصنفة في أقوى قواعد النشر العالمية لنشر البحوث العلمية المحكمة في مختلف المجالات وبإشراف نخبة من المحكمين المعتمدين؛ الرسالة
نسعى لأن نُعتبر ضمن أفضل المجلات العلمية لنشر الأبحاث ولدعم نشر البحوث المحكمة والتي تتسم بأعلى معايير الجودة وفق معايير مهنية متميزة من خلال سعيها لضمان نشر بحوث أصيلة ومحكمة من قبل متخصصين ذوي خبرة في المجال البحثي والعاملين في الجامعات؛

الأهداف
اعتمادها كمرجع بحثي معتمد لكافة الباحثين على اختلاف المستويات محلياً واقليمياً وعالمياً باعتبارها ضمن المجلات الساعية لبناء مجتمع معرفي على اطلاع بأرقى البحوث المنشورة باعتماد معايير واضحة ومحددة ومعتمدة عالمياً للنشر؛

أهمية النشر

تعتبر أحد المراجع البحثية الغنية التي تساعد الباحثين من مختلف المستويات للوصول الى مصدر موثوق للمراجع والمعلومات ليستخدمها الباحثون في أعمالهم اللاحقة؛
يعتبر النشر فيها أحد أهم الوسائل للحصول على الترقيات الوظيفية؛
تعتبر أحد أهم الوسائل لاكتساب الشهرة والمكانة المعنوية المرموقة من خلال نشر أسماء الناشرين و مضامين الأبحاث؛


تضمن وصول الأبحاث الى أكبر عدد من جمهور المتلقين مما يضمن تحقيق أكبر فائدة للباحثين اللاحقين من مختلف المستويات؛

 النشر بصورة مستمرة من طرف الباحثين يمكنهم من اكتساب الخبرة الكافية في مجال دراستهم التي تمكنهم من التطور والحصول على وظائف بمستوى أعلى؛

تهدف إلى إثراء المكتبة الوطنية والمحلية برصيد من البحوث الأصيلة وبآخر ما توصلت له الدراسات من رصيد معرفي يُسهم في بناء بحوث لاحقة متنوعة؛

يخضع كلّ بحث لتحكيم سرّي تامّ، يقوم به محكّمان متخصّصان تخصّصًا دقيقًا بموضوع البحث، ومن ذوي الخبرة العلمية بما أُنجز في مجاله، ومن المعتمدين في قائمة المحكّمين؛

 تلتزم بموافاة الباحث بقرارها الأخير، النشر أو النشر بعد إجراء تعديلات محدّدة، الاعتذار عن عدم النشر، وذلك في غضون شهر واحد من استلام البحث.

 لا تُدفع مكافآت ماليّة عن الموادّ من البحوث والدراسات والمقالات التي يتمّ نشرها؛ مثلما هو متَّبَعٌ في الدوريات العلميّة في العالم، رغم أنها تتقاضى جميع الرسوم القانونية؛

 

 أهمية النشر

  • تعتبر أحد المراجع البحثية الغنية التي تساعد الباحثين من مختلف المستويات للوصول الى مصدر موثوق للمراجع والمعلومات ليستخدمها الباحثون في أعمالهم اللاحقة؛
  • يعتبر النشر فيها أحد أهم الوسائل للحصول على الترقيات الوظيفية؛
  • تعتبر أحد أهم الوسائل لاكتساب الشهرة والمكانة المعنوية المرموقة من خلال نشر أسماء الناشرين و مضامين الأبحاث؛
  • تضمن وصول الأبحاث الى أكبر عدد من جمهور المتلقين مما يضمن تحقيق أكبر فائدة للباحثين اللاحقين من مختلف المستويات؛
  • النشر بصورة مستمرة من طرف الباحثين يمكنهم من اكتساب الخبرة الكافية في مجال دراستهم التي تمكنهم من التطور والحصول على وظائف بمستوى أعلى؛
  • تهدف إلى إثراء المكتبة الوطنية والمحلية برصيد من البحوث الأصيلة وبآخر ما توصلت له الدراسات من رصيد معرفي يُسهم في بناء بحوث لاحقة متنوعة؛
  • يخضع كلّ بحث لتحكيم سرّي تامّ، يقوم به محكّمان متخصّصان تخصّصًا دقيقًا بموضوع البحث، ومن ذوي الخبرة العلمية بما أُنجز في مجاله، ومن المعتمدين في قائمة المحكّمين؛
  • تلتزم بموافاة الباحث بقرارها الأخير، النشر أو النشر بعد إجراء تعديلات محدّدة، الاعتذار عن عدم النشر، وذلك في غضون شهر واحد من استلام البحث.
  • لا تُدفع مكافآت ماليّة عن الموادّ من البحوث والدراسات والمقالات التي يتمّ نشرها؛ مثلما هو متَّبَعٌ في الدوريات العلميّة في العالم، رغم أنها تتقاضى جميع الرسوم القانونية؛

شروط النشر :

– أن يتسم البحث بالأصالة والتجديد والموضوعية، وألا يكون البحث نشر سابقاً، كلياً أو جزئياً، أو يكون مرشح للنشر في وسائل نشر أخرى في الوقت نفسه.

– ألا يكون البحث مستلاً من كتاب منشور، أو جزء من مذكرة تمت مناقشتها أو بحث.

– يجب التقيد بشروط البحث العلمي، القائمة على الأصول العلمية والمنهجية المتعارف عليها في كتابة البحوث والدراسات الأكاديمية.

– التزام الدقة والسلامة اللغوية، على ألا يتجاوز20 صفحة ولا يقل عن 15 صفحة، بما فيها من الهوامش والمصادر والمراجع، وأن تكون مطبوعة الكترونياً بخط Simplified Arabic حجم 14 بالنسبة للغة العربية، وخط Times New Roman حجم 12 بالنسبة للغات الأجنبية، وتكتب الهوامش بطريقة الكترونية آلية End of Document في نهاية البحث بحجم خط 10.

  • يرفق البحث أو الدراسة بملخصين لا يزيد كل منهما عن 10 أسطر، على أن يكون أحدهما بلغة أخرى غير لغة تحرير البحث، بالإضافة إلى المصطلحات الأساسية للدراسة، ويُرفقه ببيان سيرته الذاتية وتعهد يحمل من موقع المجلة.
  • المراسلات من خلال البريد الألكتروني المرفق :
  • ملاحظة : من أجل تحميل قالب الأبحاث نرجو الضغط على الملف المرفق : (قالب الابحاث )

             شروط منح براءات الاختراع من أكاديمية البحث العلمى

تضع أكاديمية البحث العلمى، عددا من  الشروط والمعايير الرئيسية، التى يتم على أساسها تقييم  الأفكار الجديدة، والمشروعات البحثية والعلمية الجادة، التى يتقدم بها للحصول على براءات اختراع كل فى مجاله.

 السطور التالية توضح أهم الشروط للحصول على براءات اختراع من أكاديمية البحث العلمى:

 1ـ  أن تكون الفكرة جديدة تماما، ولم يتطرق إليها أحد من قبل.

2ـ تحتوى الفكرة على الإبداع المطلوب، واللازم للتنفيذ.

3ـ  أن تكون هذه الفكرة قابلة للتطبيق الفعلى كمنتج أو خدمة.

 4ـ الحصول على براءة اختراع ليس معناه الحق فى تحويلها إلى منتج.

5ـ لمالك البراءة الحق فى تقرير من يجوز له الانتفاع بالاختراع المشمول بالبراءة.

6ـ يجوز لمالك البراءة التصريح للغير أو الترخيص لهم بالانتفاع بالاختراع.

7ـ يجوز لمالك البراءة بيع حقه فى الاختراع لشخص آخر.

8ـ عند انقضاء مدة البراءة، تنتهى الحماية ويؤول الاختراع إلى الملك العام.

هل البراءات مفيدة للمشروعات التجارية؟

يعتقد معظم الناس أن البراءات تقترن باختراعات علمية كبيرة مثل أول مصباح كهربائي اخترعه إدسن أو تخص شركات كبيرة تستثمر كميّات هائلة من الأموال في مجال البحث والتطوير. والواقع أن قرابة 000 750 براءة تُمنح في مختلف أرجاء العالم كل سنة. ومع أن العديد منها براءات ممنوحة للاختراع ذاته في عدة بلدان، فمن الصعب تصوّر أن هذا العدد الهائل من الاختراعات العلمية يخرج إلى النور كل سنة.

وتُمنح معظم البراءات لاختراعات ليست بذلك القدر من الأهمية، ومنها ما يكون مجرد تحسين يزيد من فعالية المنتَج أو طريقة الصنع أو يسهِّل تسويقه. وعلاوة على ذلك، فإن قوانين بعض البلدان تنص على حماية ابتكارات هي في الواقع عناصر تضاف إلى اختراعات رئيسية، تتخذ شكل نماذج منفعة ولها مدة أقصر من مدة سريان البراءات ويمكن الحصول عليها عامة بسهولة أكبر.

ومع أن الشركات لا تستحدث كلها اختراعات هي أهل للحماية بالبراءات، فمن الخطأ الاعتقاد بأن البراءات تقترن فقط بالعمليات والمنتجات الفيزيائية أو الكيميائية ولا يستفيد منها إلا الشركات الكبيرة. إذ من الممكن الحصول على براءات في أي مجال تكنولوجي  وهناك اليوم آلاف البراءات الممنوحة لمنتجات عادية جدا مثل الأقلام والزجاجات والنسيج والدرّاجات.

كيفية كتابة بحث

تعتمد كيفية كتابة بحث من الألف إلى الياء على مدى إدراك الباحث العلمي لكل خطوة من خطوات كتابة البحث، وبالتالي على كيفية تعامل الباحث العلمي مع كل خطوة من خطوات كتابة البحث بشكلٍ منفصل إلى أن يتم في النهاية اخراج بحث علمي. حيث تتمثل كيفية كتابة بحث من الألف إلى الياء في الخطوات الآتية:

  • الخطوة الأولى: عنوان البحث

يقوم الباحث العلمي بتصميم عنوان البحث بحيث يكون عنوان كتابة البحث واضحًا؛ وذلك من أجل اجتناب حدوث أي لبس أو غموض، بالإضافة إلى أنه يجب أن يكون عنوان البحث مكتوبًا بلغة سهلة وتعطي فكرة عامة حول كل من تخصص الباحث العلمي وحول مشكلة البحث التي يود الباحث العلمي بإجراء الرحلة البحثية من أجل إيجاد حلولها. تجدر الإشارة هنا إلى أهمية أن يكون العنوان عبارة عن جملة مختصرة.

  • الخطوة الثانية: مقدمة البحث

يقوم الباحث العلمي بكتابة المقدمة من أجل كتابة البحث بحيث تكون مقدمة البحث لها معنى واضح ولغة سهلة، حيث يجب أن تكون لغة كتابة البحث من لغة صاحب البحث. يجب أن تحتوي مقدمة خطة البحث على ملخص كاملٍ حول أهمية مجال تخصص الباحث العلمي، والأسباب التي دعت إلى اختيار عنوان كتابة البحث دون غيره من العناوين، وأهمية العنوان الذي من شأنه أن يدفع الباحث لكتابة البحث، يحدد الباحث العلمي في مقدمة البحث الأغراض المرجو تحقيقها من كتابة البحث، وأسئلة الدراسة الذي يود الباحث كتابة البحث من أجل الإجابة عنها.

  • الخطوة الثالثة: مشكلة البحث

                 تعتبر مشكلة البحث القضية التي يود الباحث العلمي بكتابة البحث عنها في البحث العلمي وتحديد أسبابها وعوامل انتشارها وبالتالي تحديد نتائج انتشار مشكلة البحث.

  • الخطوة الرابعة: فرضيات خطة البحث

تتمثل فرضيات خطة البحث في أسئلة استفهامية أو عبارات خبرية، إذ يقوم الباحث العلمي بالإجراءات البحثية اللازمة في جمع المعلومات حول مشكلة خطة البحث والتي من شأنها أن تثبت فرضيات خطة البحث أو تنفيها ويكون ذلك بناءً على النتائج الذي خرج بها الباحث العلمي في نهاية رحلته البحثية حول موضوع خطة البحث.

 

  • الخطوة الخامسة: الدراسات السابقة

يقوم الباحث العلمي بالاطلاع على أكبر عدد ممكن من الدراسات والأبحاث السابقة التي تتناول الموضوع ذاته الذي يتحرى عنه الباحث العلمي؛ وتكمن أهمية ذلك في زيادة المعرفة التي تزودها الدراسات السابقة فيما يتعلق بنفس الموضوع، أي يرى الباحث العلمي سياق المفردات والشكل العام للدراسات السابقة التي تتناول موضوع الدراسات من عدة أبعاد، مما يساعد الباحث العلمي على كتابة البحث على نحوٍ سليمٍ وصحيحٍ.

  • الخطوة السادسة: منهجية الدراسة وأدوات البحث العلمي

 يقوم الباحث العلمي بتحديد المنهجية المتبعة التي من شأنها أن يحصل الباحث العلمي على العديد من المعلومات الموثوقة والصحيحة فيما يخص مشكلة البحث العلمي خاصته. بالإضافة إلى ذلك، يقوم الباحث بتحديد أداة البحث التي يستخدمها الباحث العلمي في جمع المعلومات، ولا بد أن يشير الباحث إلى ضرورة تحديد الباحث العلمي لعينة ومجتمع الدراسة.

 جميع العاملين في مجال البحوث العلمية يعلمون أن خطة البحث هي مفتاح القبول للجامعات العريقة، ولم ترفض لنا خطة أبداً تواصل معنا الأن من هنا.

  • الخطوة السابعة: مراجع خطة البحث

يقوم الباحث العلمي بإدراج المصادر الذي تم التطرق إليها في كتابة البحث، إذ يراعي الباحث العلمي نظام معين من أجل عرض المراجع في الصفحة الأخيرة.